منـتـديات سويعات الأصيل
أهلا وسهلا بك إلى منتديات سويعات الأصيل


alassil.forumsmusic.com
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
falkon
مشرف المنتديات العامة
مشرف المنتديات العامة
avatar

عدد المساهمات : 550
نقاط : 2953
ذكر
السعوديه

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 08/08/2009

مُساهمةموضوع: يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب   الأربعاء مارس 10, 2010 1:33 am




يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب

الدكتور صالح محمد عوضجامعةبغداد - كلية العلوم – قسم علومالأرض- معنى السجل والطي في كتب التفسير :

ورد في تفسير ابن كثير والقرطبي أن المراد بالسجل هو الكتاب, وقيل المراد به هو ملك من الملائكة وقيل كذلك إن المراد به هو اسم رجل صحابي كان يكتب للنبي (صلى الله عليه وسلم) الوحي, وقيل أيضاً هو الرجل, حيث لا يعرف رجل اسمه السجل, وإن كتاب الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) معروفون. وقيل أيضاً أن السجل هو العدل , وهو اسم مشتق من السجالة وهي الكتابة.
أما الطي فهو الدرج بفتح الدال الذي هو ضد النشر. قال تعالى (( والسموات مطويات بيمينه)). روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة (رضي الله عنه) أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال يقبض الله الأرض ومن عليها يوم القيامة, ويطوي السماء بيمينه ثم يقول أنا الملك, أين ملوك الأرض. وهذا تعبير عن قدرته جل وتعالى وإحاطته بجميع مخلوقاته. قيل أيضاً قد يكون القبض والطي إفناء الشيء وإذهابه. يقول الله سبحانه وتعالى: والأرض جميعاً قبضته. يحتمل أن يكون المراد به والأرض جميعاً ذاهبة فانية يوم القيامة.

- الدراسات السابقة :
أجريت مسحاً موسعاً عن بحوث الإعجاز العلمي للقرآن والسنة النبوية مفتشاً عن معنى كطي السجل للكتب وفي الحقيقة لم أجد بحثاً يتناول هذه الآية ويفسرها تفسيراً علميا,ً سوى أني عثرت على ذات العنوان الذي كنت أبحث فيه وأفتش عن معانيه العلمية, إذ تناول الأخ الكريم المهندس عبد الدائم كحيل الموضوع يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب حيث فسر الباحث جزاه الله خيراً معنى وكيفية الطي بالمنظور العلمي أي أنه وجد إعجازاً علمياً في الشطر أو الجزء الأول من الآية وتحديداً فيما يتعلق بالطي. أما بحثي هذا فيأتي بإظهار الإعجاز المكمل للآية في شطرها أو جزئها الثاني وتحديداً فيما يتعلق بمعنى الكتب ( كطي السجل للكتب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يمثل هذا الرسم شكل الكون المحتمل كما يعتقد علماءالكون فعند تكونه كان على شكل بيضة كونية ثم أصبح كورقة مقوسة ثم أصبح على شكل ورقةمنبسطة ثم يلتف حول نفسه ليعود من جديد كما كان ويلخص القرآن الكريم هذا بشكل رائعبقوله: (يَوْمَ نَطْوِيالسَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍنُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ) [الأنبياء: 104].
- معنى الكتب التي وردت في الآية الكريمة :
الكتب هي جمع كتاب والكتاب هو الوسيلة لتي يكتب عليها أو فيها معلومات لغرض حفظها ومراجعتها في أي وقت. بما أن السموات تضم الكواكب والنجوم بما فيها الأرض إذاً هذه الكواكب والنجوم ما هي إلا كتب, وكما عبرت الآية ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب)( الأنبياء-104). لفهم هذا لموضوع علينا إثبات أن الأرض ما هي إلا كتاب ضخم يضم بين جنباته معلومات غزيرة وحقائق هائلة جداً يعجز أي كتاب من كتبنا أن يضاهيه.كما أن ما يميز هذا الكتاب ( الأرض) أن جميع المعلومات التي فيه هي صحيحة 100% لأنها دونت بإرادة الله تعالى. أي ما على الإنسان إلا فك رموز وشفرات هذا الكتاب للوصول إلى الحقائق العلمية, وهذا في الحقيقة هو ما يحصل. على سبيل المثال أن وجود حفرة كبيرة على سطح الأرض أو ربما تكون مدفونة هي معلومة مسجلة في صخور الأرض يمكننا قراءتها بعد فك رموزها, فقد تكون هذه الحفرة هي أثر سقوط نيزك ضرب الأرض, من هنا يقوم علماء الجيولوجيا والفلك بدراسة هذه الحفرة وفق الأسس العلمية ومن ثم يتحقق الباحثون من أن أصل تلك الحفرة هو اصطدام نيزك أم عدمه. فإذا كان الأمر كذلك, فان الجيولوجيون يستطيعون معرفة مصدر وأصل هذا النيزك هل هو من قشرة كوكب متفجر أم من جبتة أم من لب ذلك الكوكب المتفجر, ومن ثم يمكن قياس عمره المطلق ( بملايين السنسن) بالطرق الإشعاعية بالاعتماد على النظائر, وأما النظائر فما هي إلا معلومات محفوظة في جسم النيزك يمكن حلها بالأجهزة الحديثة, مما يدل على أن النيزك هو جزء من كتاب لأنه يحمل لنا معلومات جاءتنا من ذلك الكوكب المتفجر أي أن الكوكب ذاته كتاب عظيم. من خلال هذا المثال البسيط يتبن أن الأرض والنجوم والكواكب ما هي إلا كتب تزودنا بمعلومات صحيحة وحقيقية إذا أتقنا قرائتها (حل رموزها وفك شيفراتها).

- الأرض والكواكب والنجوم كتب عظيمة :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
سجلت الأرض أحداث الزمن الماضي منذ بداية تكونها قبل أكثر من 4.5 بليون سنة
سجلت الأرض أحداث الزمن الماضي منذ بداية تكونها قبل أكثر من 4.5 بليون سنة ولحد الان, وما زالت تدون لنا المعلومات في صخورها ومستحاثاتها وأغلفتها وطبقاتها ومظاهرها وتضاريسها, وستبقى كذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. إن أنواع المستحاثات الحيوانية المحفوظة في صخور الأرض تدلنا على عمر الطبقات الأرضية الحاضنة لهذه المستحاثات, وتدلنا على طبيعة البيئة السائدة في ذلك الزمن وعمق المياه ودرجة حرارتها ومقدار ملوحتها ومقدار الابتعاد أو الاقتراب عن خط الساحل. أليست هذه معلومات قيمة جداً محفوظة ضمن صخور الأرض تدلنا على كل هذه المعلومات قبل ملاين السنين. كما أن وجود المستحاثات النباتية والابواغ والسبورات المتحجرة يدون لنا قصة طويلة عن

الظروف المناخية والأحوال البيئية السائدة في ذلك الزمن ( الزمن الذي عاشت فيه هذه الأحياء قبل موتها وتحجرها) قبل ملايين السنين.وقبل خلق الإنسان. لو لم تحفظ لنا الأرض هذه المستحاثات من أين لنا مثل هذه المعلومات. أليس الأرض كتاب كبير, وإن الذي يديره هو الله. إن الترسبات المعدنية المدفونة تحت سطح الأرض تسجل لنا قصة تكونها كاملة في معادنها وفي الصخور الحاضنة لها وما علينا إلا فك رموز هذه القصص. فمثلاً وجود بعض أنواع البوكسايت وهو خام الألمنيوم ووجود بعض أنواع الحديد الرسوبي يدل على مناخ مطير طيلة أيام السنة تقريباً مما أدى إلى ذوبان العناصر الفلزية والقلوية من الصخور والتربة, ونقلها بهيئة ايونات مع المياه وبقاء عنصري الألمنيوم والحديد بسبب صعوبة ذوبانهما, وباستمرار العملية يتركز الألمنيوم والحديد مكوناً ترسبات اقتصادية مدفونه تحت السطح. إن وجود الصخور النارية والمخاريط البركانية في مواقع هادئة الآن يدل على إنها كانت في الزمن الماضي مواقع نشطة بركانياً وتكثر فيه الهزات الأرضية. وإذا سأل سائل ومتى كانت هذه المواقع الخامدة الآن نشطة بركانياً وزلزالياً, فنقول له أنظرنا نسأل الأرض ونقرأ سطور الصخور لنجد الجواب, وما علينا إلا أن نجمع العينات من الصخور النارية ونحللها لقياس عمرها. أليست الارض كتاب يحكي قصة الماضي بكل تفاصيلها. كما أن المظاهر التركيبية لسطح الأرض كالسلاسل الجبلية البنائية كجبال الألب وجبال الهملايا وزاكروس وطوروس كلها معلومات تدون قصة تكونها, فهي تقص لنا قصة حركة الصفائح الأرضية وكيفية تحركها واتجاهات الحركة وشدتها ومقدارها. فجبال الألب تمثل تصادم القارة الأفريقية مع القارة الأوربية, وجبال الهملايا تمثل تصادم القارة الهندية مع القارة الأسيوية, فيما تمثل سلسلة جبال زاكروس بين العراق وإيران حالة تصادم الصفيحة العربية مع الصفيحة الإيرانية, وتقص لنا جبال طوروس قصة تصادم الصفيحة العربية مع الصفيحة التركية. إن عمليات تسجير البحار وتكون السلاسل الجبلية وسط المحيطات حالياً تحمل معلومات عن كيفية نشوئها وتكونها, وما هي إلا مفتاح لحل الغاز الماضي لمثل هذه الظواهر, خصوصا ,أن علماء الجيولوجيا الغربيين وضعوا مبادئ جيولوجية كثيرة , أحدها هو (The Present is a Key of The Past) ويقصد به الحاضر مفتاح الماضي. أي أن العمليات الجيولوجية التي تحدث الآن يمكن الاستعانة بها لفك رموز الماضي. وما المغناطيسية القديمة الا دليلاً على أن الأرض كتاب كبير يدون أحداث الماضي إلى الأبد. فما هي المغناطيسية القديمة.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


صورة لأحد البراكينالناشطةعندما تنبثق الحمممن البراكين تسيل المادة الصخرية على سطح الأرض. إن المادة الصخرية المنصهرة ما هيإلا مركبات كيميائية معقدة مكونة من عناصر الجدول الدوري المعروفة. فبعض الصخورالتي تحوي على الحديد في معادنها وقبل أن تتصلب تتأثر بالمجال المغناطيسي الأرضيوترتب أقطابها المغناطيسية تبعاً لذلك, أي أن القطب الشمالي في الصخرة يتجة نحوالقطب المغناطيسي الجنوبي للأرض والعكس بالعكس لأن الأقطاب المختلفة تتجاذبوالمتشابهة تتنافر. ثم بعد ذلك تبرد الصخور وتتصلب. وإذا حدث وأن تحركت الصفيحةالأرضية التي تحمل هذه الصخور فإن اتجاهاتها المغناطيسية سوف تتغير بسبب حركةالصفيحة الأرضية. وعند جمع العينات من هذه الصخور ودراسة المغناطيسية القديمة فيهاوتحديد أقطابها الشمالية والجنوبية يتسنى لنا متابعة قصة حركة الصفيحة الأرضيةواتجاهات الحركة وزاويتها.من هنا يتبين أن مثل هذه الصخور سوت نفسها بوصلة صغيرةدونت لنا اتجاهاتها المعناطيسية وقت تصلبها, لذ ا فأن أي حركة لهذه الصخور يمكنرصدها وحسابها. إلا يدل ذلك على أن الأرض كتاب عظيم يحوي معلومات حقيقية في غايةالدقة والإتقان بل أن هذا الكتاب يروي لنا قصص متكاملة أذا أحسنا فك رموز القصة.إنوجود هياكل اسماك عظمية وحيتان متحجرة على قمم الجبال الحالية هي معلومة دونتها لناصخور الأرض في كتاب الأرض لتقول لنا ببساطة إعلمو أن هذه القمم الشاهقة التي ترونهاالآن كانت في الزمن الغابر قيعان بحر ومحيطات, وإذاأردتمأن تعرفوامتى كان هذا, ما عليكم إلا أن تحددوا أعمار هذه المتحجرات بالطرق المعروفة لديناالآن.مما ذكر في أعلاه يتبين لنا أن الأرض بأغلفتها وصخورهاوطبقاتها وبحارها ومحيطاتها وجبالها ما هي ألا كتاب دونت لنا أحداث وقصص الزمنالماضي بكل تفاصيله. إن ما ينطبق على ألأرض ينطبق على الكواكب والنجوم في هذا الكونالواسع. (يَوْمَ نَطْوِيالسَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍنُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ) [الأنبياء: 104]. ولدي من الأمثلة ما يوصلنا إلى حد الملل. ولكن خيرالكلام ما قل ودل, ,استغفر الله لي ولكم, أملاً أن يكون بحثي هذا خالصاً لوجه اللهتعالى. ***المصدر / موقع موسوعةالإعجاز العلمي في القرآن والسنة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://falkon991@hotmail.com
 
يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منـتـديات سويعات الأصيل :: ا لمنتديات الاسلاميه :: القـســم الاســــلامـي-
انتقل الى: